المطلب الثاني: النتائج

           بعد أن تم جمع الاستبيانات التي وزعت على المدرسين والمتعلمين، تم تفريغها في جداول باستخدام النسب المئوية لآراء المستجوبين.

أولا: النتائج الخاصة بالمتعلمين

*ملاحظة: نشير إلى أن النسب المئوية المذكورة تعكس ترتيب الكتب كما يلي:

1 كتاب الفضاء للمستوى الأول  2- كتاب الإحياء للمستوى الثاني 3- كتاب الرائد للمستوى الثالث (للاطلاع أنظر الملحق رقم 2).

المجال الأول: شكل الكتاب وإخراجه

جاءت النتائج متقاربة بالنسبة للكتب في المستويات الثلاث وبنسب عالية في الفقرات التالية:

– إثارة اهتمام الأشكال التي وضعت على الغلاف لاهتمام التلاميذ بنسبة 75% لكل كتاب في كل مستوى، في مقابل 25% أكدوا أنها لا تثير اهتمامهم.

– أكد معظم التلاميذ أن حجم الحروف التي كتبت بها الكتب مناسبة بنسب وصلت إلى (100%، 95%، 95%)، في مقابل 5% فقط رأت أنها غير مناسبة.

– فيما يخص تناسق الألوان والأشكال والصور في الكتاب المدرسي بلغت النسب الموافقة على الفقرة (85%، 55%، 60%) في حين بلغ عدد المعارضين (15%، 45%، 40% )

– أكد التلاميذ أن الدروس والصور الموضوعة داخلها منسجمة بنسب تراوحت بين

(95%، 80%، 90%) ورأى (5%، 20%، 10%) أنها غير منسجمة

-أكد (95%، 80%، 90% ) من التلاميذ أنهم يريدون أن يدرسوا في كتاب مغاير عن الكتاب الذي يدرسون فيه الآن، في حين فضل (5%، 20%، 10%) الإبقاء على مثل هذا الكتاب.

واختلفت آراء التلاميذ في المستويات الثلاث حول الفقرتين التاليتين:

– رأى 70% من تلاميذ السنة الأولى أن غلاف كتاب الفضاء لمادة التربية الإسلامية (عادي) في حين رأى 25% أنه (جذاب)، ورأى 5% أنه( ليس جذابا).

– ورأى 65% من تلاميذ السنة الثانية أن غلاف كتاب إحياء التربية الإسلامية (عادي)

ورأى 30% أنه (جذاب)، ورأى 5% أنه (ليس جذابا).

-في حين رأى45% من تلاميذ السنة الثالثة أن غلاف كتاب الرائد لمادة التربية الإسلامية أنه (جذاب) ورأت نسبة 40% من التلاميذ أنه (عادي)، في حين أكد ما نسبته 15% من التلاميذ أنه (ليس جذاب).

المجال الثاني: محتوى الكتب المدرسية

 – بالنسبة للفقرة الأولى أكد معظم التلاميذ في جميع المستويات أن المواضيع المقدمة في الكتب المدرسية الثلاث مثيرة للاهتمام بنسب متفاوتة بين العقيدة والعبادات والأخلاق والحديث والسيرة والقرآن، غير أن أكثر المواضيع التي عبروا عن اهتمامهم بها هي القرآن والأخلاق بنسب تراوحت بين 50% و80% .

– وأكدت نسبة (55%، 85%، 50%) من التلاميذ أنها لا تجد كل ما تبحث عنه في الكتاب المدرسي في مقابل (45%، 15%، 50%) التي رأت أن كل ما تبحث عنه موجود في الكتب.

– أما الفقرة الثالثة التي كانت حول مناسبة المواضيع المطروحة للمتعلمين، فقد أكدت نسبة (30%، 15%، 15%) أن المواضيع المطروحة في الكتاب المدرسي مناسبة، في مقابل (70%، 85%، 75%) رأت أنها مناسبة (أحيانا) وبقيت نسبة 10% خاصة بالمستوى الثالث أكدت أن المواضيع غير مناسبة.

– فيما يخص الفقرة الخاصة بالصعوبات المتعلقة بالتعامل مع الكتب المدرسية فبلغت نسب التلاميذ الذين أكدوا أنهم لا يواجهون صعوبات في التعامل مع الكتب (60%، 45%، 55%) أما الذين أقروا أنهم يواجهون صعوبات (أحيانا) بلغت نسبتهم (35%، 50%، 35%) وأكد الباقي (5%، 5%، 10%) أنهم يواجهون صعوبات.

– وفي سؤال حول ارتباط الدروس التي يدرسونها بواقعهم المعيش يرى (40%، 50%، 15%) أن لهذه الدروس ارتباط (كبير) بالواقع، ويرى (40%، 45%، 65%) أن هذا الارتباط (عادي)، في حين يرى (20%، 5%، 20%) أن هذا الارتباط (ضعيف).

– وفي السؤال الأخير حول مناسبة ترتيب الدروس داخل الكتب رأى المستجوبون بنسبة (90%، 70%، 85%) أن الترتيب مناسب في مقابل (10%، 30%، 15%) رأت بأنه غير مناسب.

ثانيا: النتائج الخاصة بالأساتذة:

بعد فحص استجابات الأساتذة لبنود الاستبيان الخاص بالكتب محل الدراسة تبين ما يلي:

1- المجال الأول :شكل الكتاب و الإخراج(الملحق 3):

  •  بالنسبة لكتاب الفضاء للتربية الإسلامية الخاص بمستوى الأولى إعدادي:

– ميل مطلق إلى القول بغياب عنصر التشويق من الكتاب بنسبة100% (غير موافق) حيث أكد جميع المستجوبين أن الكتاب لم يراعى في شكله عنصر التشويق.

– ميل مطلق إلى القول بعدم وجود أشكال ورسوم بيانية وخرائط واضحة بنسب وصلت إلى   100%( غير موافق).

– أما بالنسبة لباقي فقرات الاستبيان فهناك ميل مطلق إلى إقرارها جميعها بنسب وصلت في بعضها إلى 100%( موافق(

  •  بالنسبة لكتاب إحياء التربية الإسلامية الخاص بالمستوى الثاني إعدادي:

– ميل عام إلى الإقرار بغياب عنصر التشويق من الكتاب حيث أكدت نسبة 60% أنها غير موافقة في مقابل 30% أكدت موافقتها بشدة و10% موافقة على حضور عنصر التشويق في الكتاب.

– ميل عام إلىإقرار عدم وجود ارتباط بين الصورة أو الشكل والنص بنسبة 80%

– ميل عام إلى إقرار عدم وجود أشكال ورسومات بيانية وخرائط واضحة، حيث أكد 80% من  المستجوبين أنهم غير موافقين وبشدة على الأشكال الموجودة داخل كتاب الإحياء.

– وأكد 80% من المستجوبين أن حجم الكتاب غير ملائم للاستعمال.

– كما رأى 50% من المستجوبين أن نوع الورق غير جيد في مقابل50% رأت العكس.

– أما بالنسبة لباقي بنود الاستبيان فهناك ميل مطلق إلى إقرارها جميعها بنسب وصلت في بعضها إلى 100%( موافق (

  •  كتاب الرائد في التربية الإسلامية للمستوى الثالث إعدادي:

– ميل عام إلى إقرار غياب عنصر التشويق في شكل الكتاب بلغ نسبة (75% غير موافق)

– ميل عام إلى إقرار غياب الأشكال والرسوم البيانية والخرائط بنسبة بلغت(75% غير موافق)

– أما بالنسبة لباقي بنود الاستبيان فهناك ميل مطلق إلى إقرارها جميعها بنسب وصلت في بعضها إلى 100%( موافق(

2– المجال الثاني: محتوى الكتب المدرسية (الملحق 3):

  •  كتاب فضاء التربية الإسلامية للمستوى الأولى إعدادي:

أكد معظم الأساتذة المستجوبين أن محتوى كتاب فضاء التربية الإسلامية:

– مناسب مع عدد الحصص المخصصة للمقرر بنسبة بلغت (90% موافق)

– منسجم مع أهداف المنهاج90% ) موافق).

– يراعي الفروق الفردية بين التلاميذ(80% موافق).

– تتسم موضوعاته بالترابط والتكامل(90% موافق).

وأكد 50% من المستجوبين أن المحتوى خال من الحشو والتكرار في مقابل 50% التي أكدت العكس.

وأكد أغلب الأساتذة غياب الفقرات التالية من محتوى كتاب فضاء التربية الإسلامية:

– ارتباط المحتوى بمشكلات الواقع ويعالجها(90% غير موافق).

– يركز المحتوى على تنمية التفكير ومهارات حل المشكلة(90% غير موافق).

– يحتوي على مادة علمية إثرائية (80% غير موافق).

– يلبي احتياجات المتعلمين وأنماط تعلمهم(90%غير موافق).

  •  كتاب إحياء التربية الإسلامية للمستوى الثانية إعدادي

   عند تحليل الاستبيان الخاص بالكتاب تم تسجيل النتائج التالية:

الفقرات التي أكد المستجوبون تحققها هي:

–  حجم المحتوى مناسب مع عدد الحصص المخصصة للمقرر بنسبة بلغت (35% موافق بشدة، 55% موافق).

– مواكبة المحتوى لتطورات العصر(45% موافق بشدة، 45% موافق).

– تتسم موضوعاته بالترابط والتكامل(90% موافق).

– يلبي احتياجات المتعلمين وأنماط تعلمهم(90% موافق).

– يحتوي المحتوى على مادة إثرائية (75% موافق).

الفقرات التي أكد المستجوبون عدم تحققها في الكتاب:

– انسجام المحتوى مع أهداف المنهاج90%) غير موافق).

– مراعاة المحتوى للفروقات الفردية بين التلاميذ (90% غير موافق).

– يرتبط المحتوى بمشكلات الواقع ويعالجها(90% غير موافق)

– تركيز المحتوى على تنمية التفكير ومهارات حل المشكلة(70% غير موافق).

– خلوه من الحشو والتكرار(90% غير موافق، 90% غير موافق بشدة)

– ينمي مهارات التعلم الذاتي (75% غير موافق، 10% غير موافق بشدة)

  •  كتاب الرائد في التربية الإسلامية للمستوى الثالث إعدادي:

فيما يخص كتاب الرائد أكد الأساتذة المستجوبون تحقق الفقرات التالية:

– حجم المحتوى مناسب مع عدد الحصص المخصصة للمقرر بنسبة(90% موافق)

– انسجام المحتوى مع أهداف المنهاج( 75%موافق).

– تتسم موضوعاته بالترابط والتكامل(80% موافق).

– مراعاة المحتوى للقيم الاجتماعية والثقافية في المجتمع(80% موافق)

– ينمي المحتوى مهارات التعلم الذاتي(40% موافق بشدة،20% موافق)

فيما يخص الفقرات التالية أكد الأساتذة عدم تحققها:

– مراعاة المحتوى للفروقات الفردية بين التلاميذ(80% غير موافق)

– يرتبط المحتوى بمشكلات الواقع ويعالجها( 60%غير موافق، 20% غير موافق بشدة)

– تركيز المحتوى على تنمية التفكير ومهارات حل المشكلة(80% غير موافق )

– يحتوي المحتوى على مادة إثرائية(50% غير موافق، 20%غير موافق بشدة)

– يلبي احتياجات المتعلمين وأنماط تعلمهم( 40% غير موافق، 20% غير موافق بشدة)

3-  المجال الثالث:مناسبة منهجية الكتاب للمقاربة بالكفايات(ملحق:4)

      إن ما أسفر عليه تفريغ الاستبيان السالف الذكر من نتائج ترتبط بمناسبة منهجية الكتاب للمقاربة بالكفايات كان كالتالي:

  •  بالنسبة لكتاب فضاء التربية الإسلامية

       ميل عام إلى إقرار الفقرات التالية:

– اهتمام الكتاب بربط محتواه بالأنشطة التعليمية التعلمية(20% موافق بشدة، 60% موافق)

– ارتباط المادة بخبرات الدارسين السابقة(100% موافق)

– الأنشطة تراعي الفروقات الفردية بين التلاميذ(10% موافق بشدة، 50% موافق)

– تشجع الأنشطة المقترحة التلميذ على اكتساب مهارة البحث الذاتي(90% موافق)

– تركز الأنشطة المقترحة على ربط التلميذ بواقعه(90% موافق)

– تنوع وسائل التقويم وأساليبه(100% موافق)

– مناسبة وسائل التقويم لمستوى الدارسين ومراعاتها للفروقات الفردية(100% موافق)

– تنوع أسئلة الكتاب من حيث النوع والصياغة(90% موافق)

– مناسبة الوسائل التعليمية لمستوى الدارسين(ميل عام إلى عدم إقرار الفقراب التالية:

– تنوع أنشطة الكتاب التعليمية التعلمية(60% غير موافق)

– الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية المهارات المطلوبة(90%غير موافق)

– الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية الجوانب الوجدانية( 90% غير موافق)

  •  كتاب إحياء التربية الإسلامية

بالنسبة إلى كتاب إحياء التربية الإسلامية أكد الأساتذة المستجوبون على تحقق الفقرات التالية:

– تنوع وسائل التقويم وأساليبه بنسبة (90% موافق)

– مناسبة وسائل التقويم لمستوى الدارسين ومراعاتها للفروقات الفردية(60% موافق)

– تنوع أسئلة الكتاب من حيث النوع والصياغة(100% )

في حين أكدت نسبة مهمة منهم عدم تحقق الفقرات التالية:

– تركز الأنشطة المقترحة على ربط التلميذ بواقعه(90% غير موافق)

– اهتمام الكتاب بربط محتواه بالأنشطة التعليمية التعلمية(100% غير موافق)

– ارتباط المادة بخبرات الدارسين السابقة(100%غير موافق)

– تشجع الأنشطة المقترحة التلميذ على اكتساب مهارة البحث الذاتي(75% غير موافق)

– الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية المهارات المطلوبة(80% غير موافق)

– الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية الجوانب الوجدانية( 90% غير موافق)

  •  بالنسبة لكتاب الرائد في التربية الإسلامية:

بالنسبة إلى كتاب الرائد في التربية الإسلامية أكد الأساتذة المستجوبون على تحقق الفقرات التالية:

– ارتباط المادة بخبرات الدارسين السابقة(90% موافق)

– مناسبة الوسائل التعليمية لمستوى الدارسين(100%موافق)

– مناسبة وسائل التقويم لمستوى الدارسين ومراعاتها للفروقات الفردية(90% موافق)

– تنوع أسئلة الكتاب من حيث النوع والصياغة(20%موافق بشدة، 50% موافق)

– تشجع الأنشطة المقترحة التلميذ على اكتساب مهارة البحث الذاتي(90% موافق، 10% موافق بشدة)

كما ذهب معظم الأساتذة إلى عدم تحقق الفقرات التالية:

– الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية المهارات المطلوبة(75% غير موافق)

– تركز الأنشطة المقترحة على ربط التلميذ بواقعه(80% غير موافق)

       في حين أكدت نصف العينة على أن الكتاب يربط محتواه بالأنشطة التعليمية التعلمية، ويقدم أنشطة متنوعة للمتعلمين، بالإضافة إلى أن الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية الجوانب الوجدانية وتراعي الفروقات الفردية، في مقابل 50% رأت عكس ذلك.

 

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons

Fill the forms to signup