المطلب الثاني: المواصفات التي يجب توفرها في محتوى الكتاب المدرسي لمادة التربية الإسلامية

        يشمل هذا المستوى المعايير التالية:
معيار تنظيم المحتوى على أساس ديداكتيكي:
لا يمكن تصور عمل تعليمي منفصل عن المحتويات المعرفية التي تعتبر مادة اشتغاله. وعليه، فإن هذا المعيار يركز على تحديد نوع المعارف وتبيان طبيعتها. وفي هذا الصدد يمكن التمييز بين:
– معارف تكتسب لذاتها.
– معارف تكتسب من أجل توظيفها.
– معارف تعتبر كأدوات لتنمية مؤهلات التوافق لدى المتعلم
من ناحية ثانية، يركز هذا المعيار على النقل الديداكتيكي للمعارف، بمعنى الانتقال من مستوى المعرفة العالم بمفاهيمها ومنطلقها الداخلي إلى مستوى المعرفة المدرسية التي يتحدد فيها القدر المراد تقديمه من هذه المعرفة وكيفية مقاربته، مع السقوط في الاختزال المشوه للمعارف عند تبسيطها.
على المشتغل بإعداد الكتاب المدرسي الأخذ بعين الاعتبار هذه المرتكزات الديداكتيكية أثناء تنظيمه لمحتويات ومضامين المرجع الذي يشتغل عليه.
معيار الملاءمة الأكاديمية للمحتويات:
يطرح هذا المعيار في الوقت الراهن بشكل أكثر إلحاحا مما مضى. فهو يقتضي من الساهرين على إعداد الكتب المدرسية أن يتوخوا الدقة والمصداقية في المعارف المقترحة، ويستلزم تحيين المعارف كلما اقتضى الأمر ذلك، كما يفرض طرح المعرفة العلمية بشكل موضوعي تفاديا للإسقاطات الأيديولوجية من طرف المدرس الذي سيقوم بتمريرها.
معيار المقاربة الفارقية:
والمقصود به اعتماد مدخلات وأنشطة متعددة ومتنوعة تسمح بمسارات فارقية تناسب القدرات المتفاوتة لتلاميذ القسم الواحد، وتمكن في النهاية من حصول التعلم لدى الجميع، بدل تقديم مسار واحد يؤدي إلى تنميط تفكير التلاميذ فيقبر إمكانيات المتفوقين ويقيد الضعفاء منهم بمسار قد لا يستطيعون استيعابه ومسايرته.
معيار التحكم في أدوات التعلم الذاتي:
ويفترض هذا المعيار أن الكتاب المدرسي لا يستطيع تقديم كل المعارف المرتبطة بموضوع واحد، ومن ثم وجب على واضعيه أن يقدموا مفاتيح منهجية تسمح للمتعلم باكتساب كفايات تدبير تكوينه الذاتي خارج الكتاب المدرسي.
معيار الملاءمة اللسنية والتواصلية:

    يقتضي هذا المعيار اختيار مستوى الخطاب الذي سيؤطر المادة المعرفية، و آليات التواصل التي تساعد المتعلم على استيعاب المادة المعرفية المراد بناؤها.

      يمكن أن نجمل أهم المواصفات التي يجب أن تتوفر في محتوى الكتاب المدرسي فيما يلي[1]:

  • – المادة مترابطة مع مادة المستوى السابق وهي أرضية مناسبة لمادة المستوى اللاحق.
  • – ينمي محتوى الكتاب مواقف إيجابية نحو التعليم.
  • – استنتاجات المادة المعروضة معززة بالأدلة.
  • – المحتوى مدعم بالمصادر والمراجع.
  • – المحتوى منظم ومترابط ومتسلسل.
  • – ينسجم المحتوى مع البناء الفكري ونظام القيم في المجتمع.
  • – مادة الكتاب منسجمة مع فلسفة التربية وأهدافها.
  • – ينسجم المحتوى مع المواد الأخرى بنفس الوقت(التكامل الخارجي).
  • – المحتوى مناسب للمقرر الدراسي من حيث عدد الحصص المقررة له.
  • – تحقق المحتوى الوظيفي من حيث فائدته في حياة التلميذ.
  • – تساعد المادة على التعلم الذاتي والمستمر.
  • – يتسم المحتوى بالدقة العلمية.
  • – يراعي المحتوى المستوى العقلي للتلاميذ.
  • – يرتبط المحتوى بمشكلات المجتمع ويعطي حلولا لها ما أمكن.
  • – يراعي المحتوى مجالات المعرفة ومستوياتها المتنوعة.
[1] تقويم كتاب التربية الإسلامية للصف الثامن بالجمهورية اليمنية، ص18
Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons

Fill the forms to signup