المطلب الثاني: أهم المواصفات لإعداد الكتب المدرسية وفق بيداغوجيا الكفايات

        يمثل الكتاب المدرسي الدعامة التعليمية الرئيسية، وذلك بمساهمته بشكل كبير في اكتساب المعارف والخبرات. وبهذا الصدد فقد تمحور إصلاح الكتاب المدرسي حول المستجدات التالية:

  • المطالبة بجودة الكتاب بالاعتماد على معايير الجودة المحددة في دفاتر التحملات والمصادق عليها من طرف لجنة التقويم والمصادقة.
  • تطوير منافسة شفافة ومفتوحة أمام المؤلفين والناشرين
  • تنويع الكتاب المدرسي عوض الاكتفاء بالكتاب الوحيد

       مستجدات أدت إلى بروز نتائج مشجعة بحيث أحدثت دينامية بالنسبة للمؤلفين ومعدي الكتب المدرسية. علما أن المحتويات مازالت تعرف محدودية على مستوى الجودة اللازمة للانخراط، من جهة في فلسفة مقاربة الكفايات التي تشجع على استعمال أساليب جديدة في التدريس والتعلم وترتكز على حل المشكلات وعلى الوضعيات المعقدة، ومن جهة أخرى للاستجابة لحاجيات المتعلمين والملاءمة مع المحيط الاقتصادي والسوسيو ثقافي[1].

       إن وجود هذا النوع من الاختلالات يستلزم وضع مجموعة من المواصفات عند إعداد الكتب المدرسية من أجل التمكن من إدخال إصلاحات وتحسينات على المحتويات وجعلها أكثر ملاءمة لبيداغوجيا الكفايات. ومن أهم هذه المواصفات نذكر:

اهتمام الكتاب بربط محتواه بالأنشطة التعليمية التعلمية

ارتباط المادة بخبرات الدارسين السابقة

مناسبة الوسائل التعليمية لمستوى الدارسين

تنوع أنشطة الكتاب التعليمية التعلمية

الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية المهارات المطلوبة

الأنشطة المقترحة تساعد على تنمية الجوانب الوجدانية

الأنشطة تراعي الفروقات الفردية بين التلاميذ

تشجع الأنشطة المقترحة التلميذ على اكتساب مهارة البحث الذاتي

تركز الأنشطة المقترحة على ربط التلميذ بواقعه

تنوع وسائل التقويم وأساليبه

مناسبة وسائل التقويم لمستوى الدارسين ومراعاتها للفروقات الفردية

تنوع أسئلة الكتاب من حيث النوع والصياغة

[1] حالة منظومة التربية والتكوين وآفاقها : التقرير التحليلي (ج2) المجلس الأعلى للتعليم 2008 ، ص70.

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons

Fill the forms to signup