المبحث الثاني: المحتوى والمضمون المعرفي والقيمي

  المطلب الأول: المنطلقات المنهجية والمعرفية لبناء المناهج الحالية لمادة التربية الإسلامية

        انكبت لجن مراجعة البرامج والمناهج على تحديد رؤية جديدة لإعداد برامج ومناهج التربية الإسلامية تحددت أهم معالمها في المنطلقات الأساسية التالية:

  •  الانطلاق من القيم والكفايات والمواصفات الواردة في مشروع الوثيقة الإطار لمراجعة البرامج والمناهج.
  •  التخفيف من المحتوى (كثافة المقرر)
  •  مراعاة نمو المتعلم بالتدرج في اختيار المضامين حسب استعداده وقدراته.
  •  إعادة النظر في تسمية وتصنيف المكونات داخل المادة في السلكين
  •  تكييف المحتويات حسب الأقطاب وحسب حاجيات المتعلمين
  •  التركيز على الجانب العملي التطبيقي والتخفيف من لجانب المعرفي باعتباره وسيلة للتربية
  •  مراعاة الترابط بين المستويات والأسلاك
  •  إدماج الأنشطة التعليمية في محتويات الدروس
  •  استحضار الجانب الوظيفي للمادة ليتمكن المتعلم من عملية نقل القيم الإسلامية قصد توظيفها في واقعه المعيش سواء في سلوكه التعبدي أو التواصلي أو الصحي أو البيئي أو الحقوقي أو الأسري الاجتماعي العام
  •  تأصيل المفاهيم التربوية المعاصرة وإدراجها في مقررات المادة بهدف تفعيل وظيفتها.
  •  اختيار المادة التعليمية من مصادرها الصحيحة القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة ومصادر السيرة الموثقة
  •  الالتزام في الأحكام الفقهية على مذهب الإمام مالك وما جرى به العمل عند المغاربة
  •  الالتزام في كتابة وقراءة الآيات القرآنية على المصحف الحسني برواية ورش
  •  الارتباط أكثر بواقع المتعلمين من خلال إعادة صياغة وحدات المادة لتستدمج أكثر المفاهيم المعاصرة كالصحة والاقتصاد والبيئة والأسرة والحقوق والفن والجمال وغيرها ابتداء من التعليم الإعدادي،
  •  اعتبار التربية على القيم هدفا أساسيا تبدأ بالبناء السليم للمفاهيم وتصحيح التصورات في ضوء ذلك مما يدفع إلى الاقتناع فالتمثل الواعي المرسخ للقيم الإسلامية[1].

       وهكذا يتبلور المنهاج الجديد لماد التربية الإسلامية ابتداء من التعليم الإعدادي في تسع وحدات هي:

– وحدة التربية الاعتقادية

– وحدة التربية التعبدية

– وحدة التربية الاجتماعية والأسرية

– وحدة التربية الاقتصادية والمالية

– وحدة التربية الإعلامية والتواصلية

– وحدة التربية الحقوقية

– وحدة التربية الوقائية والصحية

– وحدة التربية الفكرية والمنهجية

– وحدة التربية البيئية

– وحدة التربية الفنية والجمالية

        كما أن مادة التربية الإسلامية في النظام التعليمي من أكثر المواد ارتباطا بمنظومة القيم وهي تستهدف بالإضافة إلى تنمية كفايات المتعلمين المعرفية والمنهجية، بناء وترسيخ منظومة القيم الإسلامية التي تؤهل المتعلمين لتدبير شؤون الحياة وفق أخلاقيات متوازنة، وتعرفهم قضايا الكون والحياة والمصير برؤية واعية[2].

[1] جدلية المعرفة و القيم في مناهج التربية الإسلامية، خالد الصمدي، (كيف يدرس الدين اليوم؟)أعمال الندوة المنعقدة بشراكة بين مؤسسة الملك عبد العزيز و مؤسسة كونراد أدناور الدار البيضاء يومي 5 و 6 دجنبر 2003. ص 81- 82

[2] جدلية المعرفة والقيم في مناهج التربية الإسلامية، ص 65 ،

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Linkedin
Contact us
Hide Buttons

Fill the forms to signup